الحياة برس -  نددت اللجان الشعبية الفلسطينية في بيان صحفي مركزي صدر ظهر اليوم من رام الله ببرامج التطبيع مع دولة الاحتلال .
وأكد البيان أنه مهما كانت التداعيات فإن مشاريع التطبيع الظلامية بإبرام الاتفاقيات الرياضية والثقافية التطبيعية مع دولة الكيان الاحتلالي الصهيوني لن تنال من صمود وثبات شعبنا الفلسطيني العظيم ومن منظومته الرياضية والثقافية الوطنية . 
واوضح امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي إن الاتفاقيات المشبوهة للتطبيع مع الاحتلال وإقامة مباراة بين منتخبي الشباب للإمارات والكيان الإسرائيلي على الأرض الفلسطينية المحتلة تمثل حالة تمرد واستهانة بقرارات مجلس وزراء الشباب والرياضة وجامعة الدول العربية وانتهاكا واضحا للإجماع العربي الشعبي وطعنة في خاصرة القضية الفلسطينية .
وقال الشيوخي ان التطبيع خيانة ولعن الله المطبعين والمزمرين والمطبلين للاحتلال . 
وأشار إلى أن هذه الاتفاقيات والبرامج التطبيعية الخيانية سوف تؤدي إلى المساس بالامن القومي العربي وبمزيد من الانقسام والفرقة والتشتت وأكد على أهمية التصدي لها والوقوف بحزم في وجه المطبعين .
واضاف ان هذا السلوك خارج عن نطاق أصالة أمتنا العربية والإسلامية .   
وقال إن المسيرة الوطنية الفلسطينية وهي تبحر نحو شواطىء التاريخ والحرية لن تنزلق في اتجاهات التطبيع التي تعرقل رحلة الوصول الى شواطئ الحرية والنصر والتحرير واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتهاالابديةالقدس الشريف .
واكد ان القضية الوطنية الفلسطينية ستبقى تشكل سياجا آمنا لحركة النضال الوطني والعربي ووقودا للوصول لحلم الدولة العتيدة وعاصمتها القدس الشريف وانهاء الاحتلال عن ارضنا الفلسطينية العربية .
واشاد الشيوخي بالمواقف الثابتة على الثوابت الوطنية لقيادة الحركة الوطنية الرياضية بقيادة الفريق جبريل الرجوب وقيادة الحركة الوطنية الثقافية بقيادة الوزير عاطف ابو سيف وللقيادة الفلسطينية عامة وعلى راسها رمز الشرعية سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن .