الحياة برس - بكت فتاة التيك توك المثيرة للجدل حنين حسام خلال جلسة إستماع في محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد أحمد الجندي، في إعادة محاكمتها في القضية المعروفة باسم "الإتجار بالبشر" بصحبة مودة الأدهم و3 آخرين.
وقالت حنين حسام باكية أمام المحكمة "أنا مبلبسش عريان زى مودة الأدهم، أنا قولت عايزة شباب وبنات، وممنوع أى ألفاظ خارجة، مستقبلى بيضيع وأنا قاعدة فى مستنقع، ارحموني" 
وقد حكمت محكمة الجنايات في وقت سابق بالسجن المشدد 10 سنوات لحنين حسام، والسجن المشدد 6 سنوات لمودة الأدهم و3 آخرين، و200 ألف جنيه غرامة.
التحقيقات تضمنت ظهور الفتيات عبر تطبيق التيك توك ببث مباشر متاح للجميع، بهدف إنشاء علاقات صداقة وتجاذب أطراف الحديث مع المتابعين، مستغلين فترة حظر التنقل في ظل الموجة الأولى لفيروس كورونا وبقاء المواطنين في منازلهم، مقابل حصول الفتيات على أجور تزيد بزيادة عدد المتابعين لهما.
وحسب أمر الإحالة، اتهمت النيابة العامة حنين حسام بالاتجار فى البشر بأن تعاملت فى أشخاص طبيعيين هن المجنى عليهن الطفلتين "م. س" و"ح. و" واللتان لم يتجاوزا الـ18 من العمر، وأخريات بأن استخدمتهن بزعم توفير فرص عمل لهن تحت ستار عملهن كمذيعات من خلال أحد التطبيقات الالكترونية للتواصل الاجتماعى "تطبيق لايكي" يحمل فى طياته بطريقة مستترة دعوات للتحريض على الفسق والإغراء على الدعارة بأن دعتهن "على مجموعة تسمى لايكى الهرم" أنشأتها على هاتفها ليلتقوا فيه بالشباب عبر محادثات مرئية وإنشاء علاقات صداقة خلال فترة العزل المنزلي، مقابل الحصول على مقابل مادي.
وأضافت التحقيقات أن المتهمة استغلت الطفلتين المذكورتين استغلالًا تجاريًا، بأن حرضت وسهلت لهن الانضمام لأحد التطبيقات الإلكترونية التى تجنى من خلالها عائد نظير انضمام الأطفال وإنشاء مقاطع فيديو لهن.
 أمّا عن المتهمة مودة الأدهم، فاستخدمت الطفلة "ح. س" وشهرتها "ساندي، والطفل "ي. م" واللذان لم يتجاوزا الثامنة عشر من العمر فى تصوير مقاطع فيديو رفقتها ونشرها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعى مستغلة ضعفهما وعدم إدراكهما للحصول على ربح من ورائهم.

 المصدر: الحياة برس - اليوم السابع