الحياة برس - فضت المحكمة المختصة بالنظر في قضية نائب مرشد جماعة الإخوان محمود عزت، حرز يحمل رقم "مسلسل 1"، يحتوي على محضر كتبه الضابط في مباحث أمن الدولة محمد مبروك الذي تم إغتياله على يد عناصر من الجماعة في ظل حالة الفلتان الأمني التي كانت تشهدها البلاد قبل سنوات.
وحسب مصادر مطلعة فإن الحرز عبارة عن مظروف بني اللون، بداخله محضر مؤرخ بتاريخ 9 يناير 2011 الساعة الواحدة مساءاً بإطلاق مباشر من المقدم محمد مبروك، ومثبت بورود معلومات من مصادره السرية بقيام قيادات من جماعة الإخوان وعلى رأسهم محمد بديع بعقد لقاءات بمقر التنظيم في المنيل.
وكشف المحضر بأنه تم خلال الإجتماع بحث دعوة عناصر شبابية وناشطين سياسيين لتنظيم تظاهرات في 25 يناير 2011، بالتزامن مع إحتفالات عيد الشرطة، وملائمة ذلك بتدخل عناصر الجماعة وكوادرها ومشاركتها في التظاهرات، بالإضافة لإشاعة الفوضى في البلاد.
وقد وجهت لمحمد بديع وعدد من المنتمين للجماعة، تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد بغية تنفيذ أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع لبلاد أجنبية، وتمويل الإرهاب والتدريب العسكري بغية تنفيذ أعمال لصالح التنظيم داخل البلاد، تؤدي بالمساس في استقلال البلاد ووحدتها.
بالإضافة لإتحادهم مع عناصر مسلحة "تكفيرية" في سيناء.

المصدر: الحياة برس - وكالات