الحياة برس - أدان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الجمعة، جريمة دهس المواطنة المسنة غدير مسالمة "55 عاما"، بسيارة أحد المستوطنين شمال رام الله.
وقدم اشتية تعازيه لذوي الشهيدة مسالمة "الفقهاء"، واهالي قرية سنجل، سائلا المولى عز وجل بأن يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته.
وقال اشتية في تصريح له على حسابه في فيسبوك "ندين الجريمة البشعة التي تندرج في إطار إرهاب الدولة المنظم الذي يستهدف ترويع أصحاب الأرض الأصليين، في القرى والبلدات التي استهدفها إرهاب المستوطنين، وخاصة قريوت، وسبسطية، وبرقة التي تعرض سكانها لترويع المستوطنين وإرهابهم الليلة الماضية، بحماية وإسناد من قبل جنود الاحتلال".

المصدر: الحياة برس