الحياة برس - كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الأحد، عن ما وصفته بتسهيلات إسرائيلية جديدة لقطاع غزة ولكنها قد تكون ضئيلة، تهدف من خلالها منع حدوث تصعيد عسكري جديد.
وقالت الصحيفة أن حكومة الإحتلال تخطط لزيادة أعداد تصاريح التجار المقدمة لعمال من غزة، ولكن دون تحديد رقم معين، مشيرة لوجود 10 آلاف تصريح الآن تمكن أصحابها من العمل داخل المناطق الإسرائيلية.
وتسعى حكومة الإحتلال إيهام المجتمع الدولي بأنها تقدم تسهيلات لأهالي القطاع المنكوب والذي يتعرض لحصار منذ أكثر من 15 عاماً، في ظل إرتفاع نسب البطالة والفقر.
كما ستسمح دولة الإحتلال بإدخال مادة "فيبر جلاس" المستخدمة في إصلاة قوارب الصيد والبنية التحتية للإتصالات، وهي المادة التي كانت تزعم بأنها "ثنائية الإستخدام"، زاعمة بأن فصائل المقاومة تستخدمها في صناعة القذائف والطائرات المسيرة.
وفي حال تم إدخال المواد ثنائية الإستخدام سيكون ذلك باتفاق مع الأمم المتحدة التي سيكون دورها الإشراف عليها.
وتدرس حكومة الإحتلال السماح لبعض سكان غزة بالصلاة في المسجد الأقصى، وفق قيود محددة حول العمر والعدد بالإضافة لضرورة موافقة جهاز الشاباك على الأسماء المسموح لها بالصلاة بالأقصى.

المصدر: الحياة برس - هارتس