الحياة برس -أكد الفريق جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أنه على مدار 57 عاما من النضال، هناك حقيقتين، الأولى أن حركة فتح بأفكارها ما زالت تصلح حتى اليوم، والثانية أن الحركة تحظى بموقع متقدم بوعي الفلسطيني.
وشدد الرجوب خلال لقاء له عبر تلفزيون (فلسطين)، مساء السبت، على ضرورة إجراء مراجعات على كل المستويات في حركة فتح.
وأشار الرجوب إلى أن خلال اليومين المقبلين، سيتم البدء بدورة اجتماعات للجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة فتح؛ لبحث ملفات ومسارات مختلفة، لافتا في الوقت ذاته إلى أنه من المفترض أن يقدم مؤتمر الحركة المقبل رؤية استراتيجية للدور والضوابط والرؤى والآليات.
وقال: "المؤتمر المقبل للحركة، يشكل الانطلاقة الثانية"، مضيفا: "21 آذار موعد معقول لإنجاز المؤتمر ونريد ضمان انجاحه".
وتابع الرجوب بقوله: "لن نسمح لأحد أن يسرق فتح، ولكن لا نمنع أحداً من التغني باسمها لأنها حركة الكل الفلسطيني"، كاشفا أنه خلال أيام سيتوجه وفد من الحركة، يوم الخميس، الى العاصمة السورية دمشق، للقاء الجبهة الشعبية، من أجل مناقشة جلسة المجلس المركزي.
واكد الرجوب، أن المجلس المركزي لن يعقد قبل إنضاج الرؤية الفتحاوية، وإنجاز الحوار الوطني مع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.
وفي السياق ذاته، قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح: "نريد تغيير شامل للجنة التنفيذية والمجلس المركزي والمجلس الوطني، كما نريد لملمة المنظمة والتوافق على مخرجات المركزي، ولكن على أساس الحفاظ على شرعية المنظمة والاعتراف الدولي بها".
وأكد الرجوب، أن التواصل مع حركة حماس مستمر في حده الأدنى علاقات اجتماعية، وحده الأقصى حوار استراتيجي، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن حركته تطمح لحكومة تشارك فيها حركة حماس يرى فيها العالم شريك له تحت مظلة المنظمة، والتزاماتها.
وشدد الرجوب، على ضرورة أن تسلم حركة حماس، المعابر والضرائب للحكومة الفلسطينية.

المصدر: الحياة برس -  تلفزيون فلسطين