الحياة برس - رغم التطور الكبير في معدات الحروب، إلا أن صواريخ أرض أرض بعيدة المدى ما زالت تحجز مكانها في المقدمة، ويعمل جيش الإحتلال الإسرائيلي بشكل مستمر على تطوير قدراته في هذا المجال.
وتسعى الدول كافة لتطوير الصواريخ الهجومية بزيادة قدرتها ومداها وسرعتها ودقتها، بجانب تطوير منصات الصواريخ الدفاعية.
وبمقابل إمتلاك إيران أكبر ترسانة صاروخية في الشرق الأوسط، تسعى دولة الإحتلال لإمتلاك تلك القوى بشكل أكثر تقدماً، من خلال الصناعة المحلية أو الحصول عليها من الخارج والتصنيع المشترك.
تمتلك "إسرائيل" صواريخ متنوعة من الصواريخ الباليستية والمجنحة وتصدر بعضها لعدة دول، وتصنف صواريخها بقصيرة المدى أو الصواريخ التكتيكية، كما أنها تمتلك صواريخ بعيدة المدى وصواريخ باليستية مثل صاروخ "أريحا" وهو صاروخ يستخدم بهدف "الردع الاستراتيجي" لقوته التدميرية الهائلة وقادر على حمل رؤوس نووية.

أنواع الصواريخ الإسرائيلية

  • تمتلك دولة الاحتلال 9 أنواع من الصواريخ بعضها محلي وأخرى مستوردة من دول أخرى وتشمل صواريخ مجنحة وأخرى باليستية إضافة إلى المدفعية الصاروخية:
  1. دليلة: صاروخ هجوم أرضي مجنح مداه يتراوح بين 250 و300 كيلومترا ويمكن إطلاقه من الجو أو من منصات إطلاق متحركة على الأرض.
  2. إكسترا: مدفعية صاروخية مداها 150 كيلومترا.
  3. جبرائيل: صاروخ مجنح مضاد للسفن يتراوح مداه بين 35 و400 كيلومترا ويمكن إطلاقه من الوحدات البحرية أو القواعد الأرضية أو الطائرات.
  4. هاربون: صاروخ مجنح مضاد للسفن يتراوح مداه بين 90 و240 كيلومترا وهو صناعة أمريكية.
  5. أريحا - 1: صاروخ باليستي قصير المدى تم تطويره بين فرنسا وإسرائيل يتراوح مداه بين 500 و720 كيلومترا، لكن تم إخراجه من الخدمة.
  6. أريحا - 2: صاروخ باليستي متوسط المدى طورته إسرائيل يتراوح مداه بين 1500 و3500 كيلومترا.
  7. أريحا - 3: صاروخ باليستي متوسط المدى طورته إسرائيل مداه يتراوح بين 4800 و6500 كيلومترا.
  8. لورا: صاروخ باليستي قصير المدى مداه 280 كيلومترا يمكن إطلاقه من البر أو البحر وهو من فئة الصواريخ المضادة للسفن.
  9. بوباي: صاروخ مجنح لضرب الأهداف البرية مداه بين 75 و90 كيلومترا يمكن إطلاقه من الطائرات أو الغواصات.

المصدر: الحياة برس - وكالات