الحياة برس - شكرت الرئاسة الفلسطينية، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بعد إستجابته لطلب الرئيس محمود عباس، بالإفراج عن رامي شعث، نجل السياسي الفلسطيني المعروف نبيل شعث.
وكانت السلطات المصرية إعتقلت رامي نبيل شعث عام يوم الخامس من يوليو 2019 من منزله في القاهرة، ووجهت له تهمة مساعد جماعة إرهابية، والمشاركة فيما يعرف بقضية "خلية الأمل" التي بلغ عدد المتهمين فيها 35 شخصاً.
أسرته قالت بأنه تم إطلاق سراحه بعد 900 يوم من الحبس الإحتياطي، وتم إجباره على التخلي عن جنسيته المصرية، مشيرة إلى أنه سيتوجه لفرنسا للإنضمام لزوجته الفرنسية سيلين ليبرون التي تم ترحيلها من مصر بعد وقت قصير من اعتقال زوجها.

المصدر: الحياة برس - وكالات