الحياة برس - بدأت الجزائر تجهيزاتها لإستقبال وفود الفصائل الفلسطينية، ضمن وساطتها في محاولة جديدة لإنهاء الإنقسام الفلسطيني المستمر منذ 15 عاماً.
وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أعلن في السادس من ديسمبر الماضي، خلال إستقباله الرئيس محمود عباس في الجزائر، أن بلاده تعتزم إطلاق مؤتمر تشارك فيه الفصائل الفلسطينية الرئيسية للعمل على إنهاء الإنقسام.
هذه الدعوة رحبت بها كل الفصائل وعلى رأسها حركتي فتح وحماس، وقد تحدث عدداً من المسؤولين عن ترحيبهم بالدور الجزائري وعمق العلاقات التي تربط البلدين.
وتحدثت وسائل إعلام فلسطينية عن نية الجزائر إستقبال وفود الفصائل كلاً على حدا، لتسمع وجهة نظر كل منها والعمل على تحديد الخطوة التالية على ضوء نتائج تلك اللقاءات.
وستستضيف الجزائر وفوداً من خمسة فصائل فلسطينية وهي "فتح وحماس والجهاد والجبهة الشعبية والجبهة الشعبية القيادة العامة".

المصدر: الحياة برس - وكالات