الحياة برس - عبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن إدانته لمقتل مدنيين إسرائيليين مساء أمس الخميس، في عملية إطلاق نار وسط مدينة تل أبيب، وأكد أن قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع، حيث نسعى جميعا إلى تحقيق الاستقرار، خصوصًا خلال شهر رمضان الفضيل والأعياد المسيحية واليهودية المقبلة.

وشدد الرئيس عباس على خطورة استمرار الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى والأعمال الاستفزازية لمجموعات المستوطنين المتطرفين في كل مكان.

وحذّر الرئيس عباس من استغلال هذا الحادث المدان للقيام باعتداءات وردات فعل على شعبنا الفلسطيني من قبل المستوطنين وغيرهم.

وأشار سيادته إلى أن دوامة العنف تؤكد أن السلام الدائم والشامل والعادل هو الطريق الأقصر والسليم لتوفير الأمن والاستقرار للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وشعوب المنطقة.
وكان الشهيد رعد حازم، نفذ عملية بطولية في تل أبيب مساء الخميس أدت لمقتل إثنين من المستوطنين، وإصابة 13 آخرين وصفت جراح 4 منهم بالخطيرة.
ونعت حركة "فتح"، وكتائب شهداء الأقصى التابعة لها الشهيد حازم، مؤكدة أن العملية جاءت كرد طبيعي على جرائم الإحتلال ومستوطنيه ضد الشعب الفلسطيني وإستمرار إقتحام باحات المسجد الأقصى.

المصدر: الحياة برس