الحياة برس - قال القيادي في حركة "فتح" عزمي الشيوخي، أن الخطر في القدس المحتلة ما زال قائماً، والمقاومة الشعبية ما زالت مستمرة ومتصاعدة في كل نقاط التماس حتى قيام الدولة الفلسطينية.
مؤكداً في تصريحات إذاعية لعدد من الإذاعات الفلسطينية، أن حركة "فتح" ما زالت في طليعة الدفاع عن الحقوق الفلسطينية والتصدي للإحتلال ومستوطنيه وستبقى حامية للمشروع الوطني.
وأضاف "إنطلقت فتح لينعم شعبنا بالحياة الكريمة بالتخلص من الإستيطان والإحتلال، ونحن في فتح نحب الحياة وبنفس الوقت لا نخاف الموت وبنخوف ولا نخاف، ولحمنا مر والمؤامرة لن تمر".
مشيراً إلى أن الكف الفلسطيني يواجه المخرز الصهيوني الإستعماري، وشعبنا بصدره العاري يواجه جيش الإحتلال ومستوطنيه، وأن الحق الفلسطيني أقوى من الترسانة الإسرائيلية الغاشمة.
مضيفاً "قدسنا ودمائنا أغلى من الذهب والبترول وكنوز الأرض، وحقوقنا ليست للمساومة".
وعن الوحدة الفلسطينية في مواجهة الإحتلال، أكد القيادي الشيوخي أن كافة الفصائل وشرائح الشعب الفلسطيني موحدة في مواجهة العدوان الإسرائيلي والمجازر الدموية والإقتصادية المستمرة.
وأن حركة "فتح" ما زالت تقود الميدان والجماهير للدفاع، وأنها بخير ولم ولن تنزل عن الجبل وتقاتل الإحتلال بكافة أنواع وأشكال المقاومة، مستذكراً رصاصات الفدائيين الفتحاويين رعد حازم وضياء حمارشة منفذا عمليتي تل أبيب، دفاعاً عن الكرامة والحق الفلسطيني.

المصدر: الحياة برس