الحياة برس - مصطفى البنك أو "مستريح أسوان"، شغل الرأي العام المصري خلال الأيام السابقة بعد محاولته الهروب بـ 500 مليون جنيه قام بجمعها من الناس بحجة إستثمارها لهم وتحقيق أرباح سريعة.
وتمكنت الأجهزة الأمنية من اعتقاله وثلاثة آخرين برفقته، وقد توفي إثنين من ضباط الأمن كانا يطاردانه جراء حادث سير.

من هو مستريح اسوان

مستريح أسوان يبلغ من العمر 35 عاماً، كان يعمل سائق توك توك، سبق أن حكم عليه وتم حبسه بالعديد من القضايا الجنائية، وبعد خروج عاد للنصب والإحتيال على المواطنين في مركز إدفو التابعة لمحافظة أسوان من خلال التجارة في الماشية.
وخدع مستريح أسوان الناس من خلال الحصول على الماشية الخاصة بهم بدون دفع ثمنها مقابل إستثمارها وتحقيق أرباح سريعة بالإضافة لجمعه أموال من آخرين، وتمكن من جمع ما قيمته مبلغ 500 مليون جنيه.
وبعد هروبه وإختفائه، تقدم العديد من المواطنين ببلاغات للجهات الأمنية، وتم تشكيل مأمورية لملاحقته وتم تحديد موقع إقامته في إحدى المناطق الجبلية في مركز إدفو بأسوان.
وتم إعتقال مستريح أسوان في المنطقة الجبلية برفقة ثلاثة أشخاص من معاونيه.
وخلال عودة ضابطي شرطة برتبة لواء بقطاع الأمن العام من المطاردة، وقع حادث سير على الطريق الصحراوي أدى لإنقلاب مركبتهما مما أدى لوفاتهما على الفور.
وشملت قائمة الشهداء كلا من الأول اللواء منتصر عبد النعيم وكيل قطاع الأمن العام، والثاني هو اللواء أحمد محيي مساعد منطقة جنوب الصعيد لقطاع الأمن العام، بالإضافة إلى المجندين أحمد صديق وسعودي شعبان، وتم نقل جميع المتوفين إلى مشرحة إدفو بأسوان مع إخطار النيابة العامة لتتولى شؤونها.

 المصدر: الحياة برس - وكالات