الحياة برس - أصيب سبعة مستوطنين فجر الأحد، في عملية إطلاق نار إستهدفت حافلة إسرائيلية قرب البلدة القديمة في القدس المحتلة.
ووصفت مصادر طبية إسرائيلية إصابتين بالخطيرة، في حين وصفت جراح الباقين بالمتوسطة والطفيفة.
منفذ الهجوم الفلسطيني تمكن من الإنسحاب من مكان الهجوم، في حين حشدت قوات الإحتلال قوات كبيرة وبدأت بعمليات ملاحقة واسعة وركزت بحثها في حي سلوان.

تفاصيل عملية القدس

وقع هجوم القدس عندما مرت حافلة للمستوطنين في شارع معاليه هشالوم، وأثناء توقف المركبة لصعود أحد المستوطنين، ظهر مسلح فلسطيني وإستغل فتح الأبواب وأطلق النار على ركاب الحافلة وتمكن من إصابة عدد منهم.
كما أكمل المهاجم عمليته في مكان قريب آخر حيث إستهدف سيارة خاصة لأحد المستوطنين في مدخل موقف كيفر ديفيد.
يشار إلى أن المستهدفين في العملية هم من المستوطنين الذين يصلون لمنطقة إنتظار الحافلات بهدف الوصول لحائط البراق في القدس المحتلة.

الاحتلال يلاحق منفذ عملية القدس

شرطة الإحتلال نشرت الآلاف من عناصرها في القدس المحتلة بحثاً عن المنفذ الذي يحمل مسدساً، وتشارك في عمليات البحث عدد من الطائرات المروحية، بالإضافة لعناصر الشرطة والقوات الخاصة.
من جانبه قال رئيس وزراء الإحتلال نفتالي بينيت، أن قوات الأمن والشين بيت والجيش تعمل على ملاحقة كل من يؤذي مستوطنيه، مهدداً بأن من يلحق الضرر بهم سيدفع ثمناً كبيراً، مؤكداً على أن القدس ستبقى عاصمة "لإسرائيل"، حسب قوله.
بدوره قال وزير الجيش بيني غانتس أن قوات الامن ستتمكن من إعتقال الإرهابي ومن مساعده، وسط رفع جيش الإحتلال لمستوى التأهب في جميع أنحاء الضفة والقدس بسبب الخوف من هجمات مشابهة.

المصدر: الحياة برس 
calendar_month14/08/2022 07:35 am