الحياة برس - أقيم في العاصمة النرويجية اوسلو ، اليوم، فعالية إحياء الذكرى الثامنة عشر لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات، بتنظيم من إقليم حركة فتح. ومشاركة سعادة سفيرة فلسطين لدى مملكة النرويج ماري انطوانيت سيدين الى جانب عدد من أبناء الجاليتين الفلسطينية والعربية. 

وافتتح اللقاء بالسلام الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء وبدأ محمد أبو صالح نائب أمين سر الاقليم الفعالية بالترحيب بالحضور وتحدث فيها عن تاريخ الشهيد ياسر عرفات ومراحل النضال المختلفة التي عايشها الشهيد، مما شكل بوصلة نضال للشعب الفلسطيني وحالة ثورية فريدة. 

وألقت سعادة سفيرة فلسطين لدى مملكة النرويج ماري انطوانيت كلمة تحدثت فيها عن مناقب شخصية الشهيد الرمز أبو عمار، وما أحدثته من حالة ثورية فلسطينية وعالمية ضد كافة أشكال الظلم والاحتلال. 

وأضافت: كان الرئيس الشهيد ياسر عرفات رجلاً يختصر قضية، وقضية تختصر رجلاً، فحياته خصبة حافلة صنعها بفكره وفعله وقلبه، وسخرها لنفع وطنه وأمته. 

وأكدت أن شخصية الياسر الكاريزمية القيادية وشجاعته الهائلة وطباعه الودودة الرقيقة جعلته مقرباً إلى قلوب الجميع على مستوى العالم، وجعلت منه نموذجاً يجمع بين الإنسان والسياسي والزعيم.

كما ألقى اسماعيل صمد أمين سر الاقليم كلمة قال فيها : لقد استفادت مختلف مراحل النضال الوطني منذ انطلاقة الثورة المعاصرة من القائد عرفات. وعلى هذا النحو، غاب الشهيد ياسر عرفات بجسده عن فلسطين، لكن إرثه النضالي ما زال راسخا لدى أبناء الشعب الفلسطيني، واختتم النشاط بالسلام الوطني الفلسطيني.
calendar_month12/11/2022 07:07 am