الحياة برس - استقبل السفير أنور عبد الهادي مدير عام دائرة العلاقات العربية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الثلاثاء إسماعيل السينداوي ممثل حركة الجهاد الإسلامي في سوريا، ويرافقه أبو عاطف موعد مسؤول العلاقات العامة في حركة الجهاد الإسلامي، في مقر الدائرة بالعاصمة السورية دمشق. 
 
وفي بداية اللقاء ناقش الجانبان المستجدات على الساحة الفلسطينية، والتحديات التي تواجه المشروع الوطني الفلسطيني، وأهمية إنهاء الانقسام وخاصة بأنه لا يوجد خيار أمام الصعوبات التي تواجه القضية الفلسطينية سوى الوحدة الوطنية. 
وأيضاً تطرق الجانبان إلى أهمية دعم الجهود التي تقوم بها دولة الجزائر من أجل تنفيذ إعلان الجزائر _ لم الشمل وإنهاء الانقسام الفلسطيني بالبدء بتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على كافة الأراضي الفلسطينية ومن ثم يتم عقد مجلس وطني بمشاركة الجميع. 
حيث شدد السفير عبد الهادي بأن إنهاء الانقسام ضرورة وطنية لمواجهة الحكومة الإسرائيلية الجديدة خاصة بأن هذه الحكومة أشد تطرفاً ومن خلال مخططاتها تنوي فرض السيطرة على الضفة الغربية. 
كما أكد الجانبان بأن الصراع مع إسرائيل مستمر ويجب على جميع الفصائل أن تتوحد لإدارة هذا الصراع ضمن إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. 
وفي نهاية اللقاء حمل الجانبان إسرائيل المسؤولية عن استشهاد ناصر أبو حميدة نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.
calendar_month20/12/2022 08:15 pm