ترجمة الحياة برس - حاصر متظاهرون إسرائيليون مناهضون لحكومة بنيامين نتنياهو، صالون كوافير كانت تتواجد بداخله زوجته سارة مساء الأربعاء في مدينة تل أبيب.
وشارك أفراد من جهاز الشاباك الإسرائيلي بإخراجها من داخل الصالون برفقة قوات كبيرة من الشرطة بعد حصار دام 3 ساعات.
وأوضح صاحب صالون التجميل ان سارة نتنياهو وصلت لتصفف شعرها، وكان هناك سيدة في المكان قبل أن تجلس سارة، وعندما انتهت السيدة قامت بالتقاط صورة لسارة ورفعتها على مواقع التواصل الإجتماعي، ما أدى لتحديد مكان تواجد سارة واحتشد المتظاهرون في محيط الصالون، وكانوا من كافة التوجهات السياسية، وظهر عليهم الغضب من سارة وزوجها.
وبعد تمكن الشرطة والشاباك من تحرير سارة من الحصار، نشر بنيامين نتنياهو صورة تجمعه بزوجته وهما يتعانقان، وكتب "سارة زوجتي الحبيبة، سعيد بعودتك للمنزل بأمان دون أن تصابي بأذى، يجب أن تتوقف الفوضى قبل أن نتكلف أرواحاً بشرية".
وعبر نتنياهو عن انزعاجه من إستمرار المظاهرات المناهضة لتشريعاته القانونية، متهماً زعيم المعارضة يائير لبيد بقيادتهم ووصفهم بـ "نشطاء الفوضى"، وأنهم تجاوزوا الخطوط الحمراء بمضايقتهم لزوجته حسب وصفه، داعياً لبيد بإدانة العمل.
وكان لبيد وغانتس وإيهود باراك قد دعوا لترك سارة وعدم مضايقتها، معبرين عن خطورة هذا الأمر ووصفوه بالعمل الجنوني الغير مسبوق.


calendar_month02/03/2023 08:59 am