الحياة برس - أصدر الرئيس التونسي، قيس سعيّد، قرارًا يقضي بإعفاء فاطمة يعقوبي، عضوة اللجنة الوطنية للصلح الجزائي، من منصبها. تعنى هذه اللجنة بإبرام صلح جزائي مع رجال الأعمال المتورطين في الفساد قبل عام 2011.
وأوردت صفحة الرئاسة التونسية على "فيسبوك" بيانا مقتضبا أكد "يدخل هذا الأمر حيز التنفيذ فورا".
ولم يذكر البيان الرئاسي أي تفاصيل حول أسباب إقالة يعقوبي.
أثارت يعقوبي جدلاً في تونس بعدما صرحت للرئيس التونسي أثناء زيارته لمقر اللجنة بأنها قادرة على استعادة 30 مليار دينار تونسي من الأموال المنهوبة، وهو ما يعادل 10 مليارات دولار.
وقاطع قيس سعيّد تصريحها، مؤكداً أنه يجب التحقق من أي جهة تحاول التلاعب بالدولة، وأكد أنه لا يمكن التسامح في هذا الصدد.
تجدر الإشارة إلى أن هذه التصريحات تضخمت بشكل مفرط، فقد بلغت إيرادات الميزانية الحكومية المتوقعة لعام 2023 حوالي 15 مليار دولار وفقًا لوكالة "فرانس برس".
قد أنشأ قيس سعيّد اللجنة الوطنية للصلح الجزائي في عام 2022 وعيّن أعضاءها الذين يقومون بإبرام صلح جزائي مع رجال الأعمال المتورطين في الفساد قبل احتجاجات عام 2011.
وقد أعدت الحكومة التونسية قائمة بأسمائهم في عام 2012.
يستند الصلح على توقيع اتفاق بين المتورطين والدولة لاستعادة الأموال التي حصلوا عليها مقابل تسوية القضايا القانونية المتعلقة بهم.
يتم استثمار الأموال المسترجعة في تنمية المناطق المهمشة في البلاد.
calendar_month08/07/2023 08:51 am