الحياة برس - انتشرت أنباء خلال الأيام السابقة عن تعميم لجميع موظفي ( تفريغات 2005 - 2006 - 2007 )، في قطاع غزة بضرورة تحديث بياناتهم في بنك فلسطين.

وقال مسؤول لجنة تفريغات 2005، رامي أبو كرش الأربعاء في تصريحات اذاعية أن هذا الإجراء اعتيادي للبنوك، ولكن الجديد فيه أن التحديث جاء بطلب من المالية العسكرية في السلطة الفلسطينية.

وأضاف حسب ما اطلعت عليه الحياة برس :" أن هناك جهود متواصلة للعمل على صرف مستحقات منتسبي التفريغات، ونأمل أن يكون هناك جديد في هذا الملف ".

منوهاً أن الهدف الأساسي للتحديث هو عملية حصر للموجودين في غزة، ويجب على الموظف أن يتوجه بنفسه للبنك حاملاً هويته الشخصية.

ويأتي هذا الإجراء بعد أن غادر العديد من الموظفين للقطاع خلال سنوات الانقسام، وقد دأبت السلطة الفلسطينية على قطع رواتب المغادرين حتى عودتهم وإثبات وجودهم في البلاد.

ويجدر التنويه أن الموظفين الغير محدثين لبياناتهم لن يتقاضوا رواتبهم من خلال الصراف الآلي.

وكانت البنوك المختلفة في غزة قامت بعمليات التحديث لعملائها من موظفي السلطة الفلسطينية خلال الأشهر الماضية.