الحياة برس - أعربت الرئاسة الروسية "الكرملين"، اليوم الثلاثاء، عن قلقها البالغ إزاء المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي في غزة، بحق الفلسطينيين المتظاهرين ضد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أمس.
ووصف "الكرملين تصرفات واشنطن (نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة) بأنها تزيد من حدة التوتر في الشرق الأوسط.
وقال متحدث الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، في تصريح صحفي: "منذ البداية كانت موسكو تعبر عن قلقها إزاء تصرفات الولايات المتحدة المؤدية إلى مزيد من التوترات في الشرق الأوسط، ومن غير الممكن ألاّ يثير مقتل عشرات الفلسطينيين قلقنا البالغ".
وأضاف بيسكوف: "نتابع تطورات الوضع عن كثب، ونعتقد أنه يجب على جميع الدول الأعضاء في الرباعية الشرق أوسطية (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة)، تجنب الخطوات التي من شأنها إثارة موجات من التوتر كتلك التي شهدناها أمس".
من جانبه، أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى أن "موسكو أعربت مراراً عن تقييمها السلبي لقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس".
وأضاف أنه "لا يجوز القيام من جانب واحد بمراجعة الاتفاقيات التي سبق أن أقرّها المجتمع الدولي".
وأمس الإثنين، تظاهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل، ضمن فعاليات مسيرة "العودة"، رفضا لنقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس، وإحياء للذكرى الـ 70 لـ"النكبة" الفلسطينية.
وارتكب الجيش الإسرائيلي مجزرة دامية بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، استشهد فيها 60 فلسطينياً وجرح أكثر من 2270 آخرين، بالرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

--------------