الحياة برس - يشتكي المواطن الفلسطيني في قطاع غزة من ارتفاع كبير بأسعار الطماطم " البندورة "، حيث يتراوح سعر الكيلو الواحد منها من 4 - 6 شيقل.


وقال المهندس سامي أبو سعدة من وزارة الزراعة في تصريحات إذاعية الأحد، أن المنتج الحالي هو من الدفيئات ولا يوجد كميات كبيرة لسد حاجات المواطن الفلسطيني.


وأضاف أن الكميات التي يتم تصديرها للضفة الغربية فقط هي كميات قليلة جداً ولا تؤثر على غلاء الأسعار.


وأشار أن موسم زراعة البندورة بدأ في شهر " 9 " وسيبدأ جني الثمار في شهر " 11 "، حيث توقع خلال أسبوع أو أسبوعين في أبعد تقدير أن تعود أسعار البندورة لطبيعتها.


وفيما يخص البطاطا قال أبو سعدة أنه يتم زراعتها مرتين في العام، المرة الأولى في شهر " 5 " والمرة الثانية في شهر  " 11 "، ويتم جمع المحصول في وقت واحد وفي حالة وجود كميات كبيرة تزيد عن حاجة السكان سيتم تصديرها.


ويذكر أن أسعار البندورة ترتفع بشكل كبير في مثل هذا الموعد من كل عام، بالتزامن مع موسم الجوافة والبلح.