الحياة برس - يحاول جيش الاحتلال الإسرائيلي أن يبرر جريمته النكراء بحق الشهيدة رزان النجار " 20 عاما ".

ونشر الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي الخميس مقطع فيديو قصير يظهر أن الشهيدة تمسك بيدها قنبلة غاز أطلقها جنود الإحتلال باتجاه الشبان الفلسطينيين وقامت بإلقائها لمكان مجاور.

الشهيدة أثناء إمساكها بقنبلة غاز
وأظهر الفيديو أن الشهيدة رزان أمسكت القنبلة من يد أحد المتظاهرين وقامت بإلقائها لمسافة قريبة جداً، وكان ظاهراً بوضوح أن إلقائها للقنبلة لم يكن موجهاً نحو جنود الاحتلال ولم تشكل أي خطر عليهم، كما إدعى أفيخاي أدرعي.

الشهيدة رزان خلال إلقائها القنبلة لمسافة قريبة

الصورة تؤكد أن القنبلة لم تلقى لمسافة بعيدة ولم تشكل خطر على جنود الاحتلال
وكانت الشهيدة النجار تنفذ واجبها الإنساني بتقديم الإسعافات الأولية للمصابين، وقد شاركت ضمن الطواقم الطبية المتواجدة قرب السياج الفاصل شرق مدينة خانيونس منذ إنطلاق مسيرات العودة.

وقد استنكرت العديد من المؤسسات المحلية والدولية جريمة إستهداف النجار بشكل مباشر، وتحت ضغط كبير من الإنتقادات إدعى جيش الإحتلال أنه شكل لجنة تحقيق بالحادثة مع جنوده.