الحياة برس - ادعى جهاز الشاباك الإسرائيلي إعتقاله خلية تتكون من 20 فلسطينياً من نشطاء حركة حماس كانوا يخططون لشن عمليات فدائية داخل الأراضي المحتلة.
وكشفت صحف الإحتلال الأحد حسب ما إطلعت عليه الحياة برس بعض التفاصيل التي سمح بنشرها الجهاز حول القضية.
وقال موقع واللا العبري أن المجموعة من مدينة نابلس بالضفة الغربية، وقد أعدت قنبلة تزن 10 كيلو جرام من المتفجرات، كانت المجموعة تخطط إدخالها لمدينة تل أبيب المحتلة وتفجيرها.
كما خططت المجموعة لتنفيذ عملية فدائية في مدينة القدس المحتلة.
وقد اعتقلت قوات الإحتلال أفراد الخلية في نهاية شهر أبريل/ نيسان 2018، وقد خططت لتنفيذ عمليات فدائية في تل أبيب والقدس وعملية تفجير في مستوطنة ايتمار وعمليات إطلاق نار في الضفة الغربية.
وعثرت قوات الاحتلال خلال تحقيقها مع المجموعة على عبوة تزن 10 كيلو جرام من المتفجرات وأخرى تزن 15 كيلو جرام وأسلحة ووسائط تعليمية لتصنيع المتفجرات.
كما إدعى الاحتلال أن الأسير معتصم محمد سالم " 35 عاماً "، والأسير فارس كامل الزبيدي " 33 عاماً "، كانا المسؤولين عن تشكيل الخلية والتخطيط للهجمات.
من جانبه إستغل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذه الإدعات وقال :" حماس تحاول المساس بنا في غزة والضفة الغربية ولهذا السبب لن نتخلى عن السيطرة الأمنية الكاملة غرب نهر الأردن ".




--------------