الحياة برس - طالب عضو الكنيست الإسرائيلي ورئيس حزب " هناك مستقبل " الإسرائيلي، يائير لابيد بممارسة ضغط كبير على حركة حماس والمس بقياداتها لإجبارها على وقف إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة.

وادعى لابيد أن دولة الإحتلال الإسرائيلي التي تمارس حصاراً منذ 11 عاماً على قطاع غزة، أنها لا تتحمل مسؤولية الأزمة الإنسانية الخانقة في القطاع ولكنها مجبرة على التعامل مع نتائجها.

وأضاف خلال تصريحات لإذاعة عبرية مساء الثلاثاء حسب ما اطلعت عليه الحياة برس وترجمته :" إسرائيل لا مصلحة لها بخلق أزمة إنسانية في غزة وحماس تتحمل المسؤولية وهذا ليس ذنبا "، حسب إدعائه.

مطالباً الجيش بتوسيع أدواته وطرق رده على استهداف مستوطنات غلاف غزة بالقذائف الصاروخية.

وقال لابيد أن قطاع غزة يصب في البحر يومياً مليون ومائة ألفر لتر من مياه الصرف الصحي التي تتدفق إلى محطة لتكرير المياه في عسقلان المحتلة، مؤكداً أن الوباء إذا انتشر في غزة فسوف يصل لإسرائيل لذلك يجب على دولة الإحتلال العمل على حل الأمر في النهاية.

ويذكر أن الإحتلال أعلن إغلاقه معبر كرم أبو سالم الشريان الوحيد لإدخال البضائع للقطاع، كما قلص مساحة الصيد في بحر غزة من 9 أميال بحرية إلى 6 أميال فقط، بحجة الضغط على حركة حماس لوقف إطلاق البالونات الحارقة التي تسببت بخسائر إقتصادية كبيرة لدولة الإحتلال، واحتراق مساحات واسعة من المزارع.


--------------