الحياة برس - دافعت نادين جونسالفيس، والدة الدولي البرازيلي نيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، عن نجلها، بعد الانتقادات التي وجهت إليه من الصحافة والإعلام بعد أدائه الضعيف خلال مونديال روسيا وكثرة سقوطه على الأرض.
وبحسب موقع "إم إس إن"، قالت جونسالفيس على حسابها الرسمي بموقع الصور الشهير "إنستغرام": "في العديد من المرات في حياتنا لا تسير الأمور كما نود، خاصة طبقا لأحلامنا ورغباتنا".
وأضافت: "يعرف الناس اسم نيمار جونيور، لكن الشخص الذي عليه، قليل من الناس يعرفون نحن بشر.. على هذا النحو يأتي حب الله لأنني أؤمن بإله المستحيل".
وتابعت: "أنا أعظم معجبيه ومع كل الاحترام، وهذا الأمر لا يتحقق مع الكلمات والاتهامات التي يتعرض لها من بعض الناس الذي لا يحبون الخير".
 وأنهت تصريحاتها: "أعلم أنهم أقلية قريبة من الناس الذين يحبونك، وبصفة أساسية أنهم يعرفون ما يحتفظون به داخل قلوبهم، أنا أحبك وسأظل معك دائما يا بني يا محاربي".
وكانت هناك انتقادات قد تعرض لها "نيمار" في الفترة الماضية، بسبب مبالغته الكبيرة في السقوط وردة فعله عند أي احتكاك بالمباريات، خاصة بعد ما شاهده الجميع من اللاعب في كأس العالم الأخيرة والتي أقيمت في روسيا.
وكان رد البرازيلي نيمار دا سيلفا على وقوعه المتكرر في مونديال "روسيا 2018"، حيث أهدر ما يقارب 14 دقيقة حسب تقارير.
ونشر نيمار فيديو عبر حسابه بموقع الصور الشهير "إنستغرام"، يسخر فيه من سقوطه المتكرر في المونديال، مع مجموعة من الأطفال وهم يقلدونه وهو يسقط على الأرض.
واعترف نيمار، بأنه بالغ في بعض ردود فعله في أعقاب تعرضه للعرقلة خلال منافسات كأس العالم روسيا 2018.
وجاءت تصريحات النجم البرازيلي في مقطع فيديو نشره أحد الرعاة الإعلانيين للاعب، أضاف خلالها أنه الآن "أصبح إنسانا مختلفا بعد أن تعرض للانتقاد داخل بلاده وخارجها"، حسبما أوردت وكالة "أ ف ب".
وقال نيمار: "ربما تظنون أنني أبالغ، وأنا بالغت بالفعل أحيانًا، لكن الحقيقة هي أنني أعاني داخل الملعب".
 وتابع نيمار: "ربما ترون أنني أسقط كثيرًا، لكنني في الحقيقة لم أكن أسقط، بل أشعر بالانهيار"، وذلك في إشارة منه إلى خروج منتخب بلاده من دور ربع النهائي عبى يد منتخب بلجيكا.
 واختتم نيمار حديثه بالتأكيد على أنه استغرق كثيرًا من الوقت ليتقبل الانتقاد الذي وجه إليه، كما تطلب كمنه الأمر وقتا طويلا ليستطيع النظر إلى نفسه مرة أخرى في المرآة وكي يصبح إنسانا جديدا".


--------------