الحياة برس - الموهبة شيئ عظيم جداً، وأحياناً ما نسمع عن الكثير من المواهب التي تثير اعجابنا.

الطالب  كارلوس أنطونيو سانتا ماريا ، هو طفل مكسيكي لم يتجاوز الـ 12 من عمره، أصبح أصغر طالب يدرس في الجامعة في العالم.

حيث سجل الطفل العبقري في جامعة مستقلة في المكسيك بعد أن نال على شهادة التخرج من مدرسة الثانوية.

وكان قد حصل الطفل على درجة في الكيمياء الحيوية واليولوجيا الجزيئية والكيمياء التحليلية، واختار الآن دراسة فيزياء الطب الحيوي.

ونقل عنه قوله :" لو أغلقت الجامعة أمامي أبوابها سأدخل من النافذة ".