الحياة برس - الشاب المصري أمير الرفاعي يستطيع بقدراته وخبراته أن يروض أخطر أنواع الأفاعي في العالم ويجبرها على النوم.

يقول الرفاعي، الذي يتعامل مع الثعابين منذ خمس سنوات، إن هذه الزواحف باتت أقرب إليه من بعض أصدقائه. 
ويضيف: "عالم الثعابين رحب وعلى المدرب أن يدرك أسرار صيد الثعابين والإمساك بها... لو لم يكن يتمتع بالخبرة فقد يتعرض للسم القاتل في أي لحظة".
ويمسك الرفاعي كل ثعبان من ذيله ويحركه بنعومة على أنغام موسيقى هندية ثم ينظر مباشرة في عيني الثعبان قبل أن يلمس رأسه بجبهته ويضعه على الأرض.
ويملك الرفاعي البالغ من العمر 29 عاما أكثر من 13 ثعبانا ويأمل أن تصبح مهنته مصدر جذب في الوقت الذي تعود فيه السياحة ببطء إلى مصر بعد سنوات من الاضطرابات والاعتداءات الإرهابية.
وقال: "أتمنى أن تستضيف مصر عروضا دولية حيث لن أكون الوحيد الذي يقوم بهذا العمل الجميل... يمكن أن يجتذب ذلك المزيد من السياح لأنني رأيت في الفترة الأخيرة كم من زوار شرم الشيخ يحبون هذا العرض".


 
--------------