الحياة برس - حملت أنثى الحوت طفلها بعد وفاته وبقيت متمسكة بجثته لـ 17 يوماً.

وقال علماء في مركز رصد الحيتان في الولايات المتحدة الأمريكية، أن أنثى الحوت سحبت ابنها 1600 كم في البحر، وهي تلحق بفرقتها.

وقد تخلت عن جثته بعد 17 يوماً من الحزن الشديد الذي كان ظاهراً عليها خلال تمسكها به وتصرفاتها حوله.

واعتبر العلماء في تصريحات رصدتها الحياة برس أن هذه هي أطول رحلة حزن لأنثى حوث، حيث معروف أن هذه الثديات تتمسك بجثث أبنائها لمدة لا تزيد عن أسبوع، ولكن هذه الأنثى ضربت رقماً قياسياً جديداً.

ويحذر العلماء من خطر الانقراض الذي تواجهه هذه الحيتان بسبب نقص وجبتها الأساسية للغذاء وهي سمك السلمون.