الحياة برس - كشفت مصادر مطلعة الخميس عن رفض حركة حماس إرسال وفدها من قطاع غزة للقاء المسؤولين المصريين وأرجأت اللقاء لعدة أيام.

وقالت صحيفة الأخبار اللبنانية أن حماس أبلغت الجانب المصري أنها تريد فترة إضافية من المشاورات قد تصل لإسبوعين.

ورأت مصادر سياسية فلسطينية أن حماس تريد بهذه الخطوة أن تقول للقيادة المصرية أنها لن تستمر في سياسة تضييع الوقت وتريد نتائج واضحة على الأرض.

ولا تزال السلطات المصرية ترفض السماح لقيادة حماس المستقرة في غزة منذ أكثر من سنة بإجراء جولة خارجية، وهو ما جعل الأخيرة تشعر بأنها في حالة خطف، إذ لا يسمح لها إلا بالعبور إلى القاهرة ثم العودة إلى غزة، وقد تكرر ذلك أكثر من مرة، فيما سجلت بادرة وحيدة هي السماح لقياديين من الخارج بزيارة غزة قبل أكثر من شهر، لكنهم تعرضوا أيضاً لتضييق على الحدود وتفتيش لموكبهم.

في هذا الوقت، انطلقت مشاورات وفدي الجبهتين الشعبية والديموقراطية في القاهرة، فيما صرّح قياديون في الشعبية بأن حماس حمّلتهم رسائل إلى القيادة المصرية بالموقف السابق وطلبات أخرى، فيما يبحث الوفدان شأن المصالحة و«منظمة التحرير» بصورة أساسية.


--------------