الحياة برس - تاريخ مجهول قديم، بدأت المياه تفور بشكل دائم وغير منقطع من الرمال في مقنا، وهي المدينة الساحلية الحالمة على خليج العقبة، بمنطقة تبوك شمال غربي السعودية.
"مقنا" تبعد عن منطقة تبوك 235 كلم، وتشتهر بمناظر خلابة وزراعات متعددة، من بينها المانجو الشهيرة في صاحبة الإطلالة الأجمل على خليج العقبة، حيث تطل من بين جبلين عملاقين عبر وادي مقنا الذي يصب بالخليج الأعمق في العالم.
وفي وادي مقنا، وقبيل الساحل بكيلومترات بسيطة، تتشابك أشجار النخيل حول عيون فوارة، يسميها أهالي المنطقة بعيون موسى، ويسمونها أيضاً بالقدر، نسبة لفوارن القدر على النار.

الطريق لعيون موسى

فهد الطرفاوي، أحد العارفين بمواقع تاريخية وجبال محيطة بتبوك، يحدثنا عن #عيون_موسى وهي عيون تنبع في #وادي_مقنا الشهير، عبر 6 فتحات بالرمال، تحركها المياه التي تنبع من باطن الأرض.
لم يكن الطريق لعيون موسى صعباً، فهي تقع على الطريق الرابط بين البدع ومقنا في طريق معبد، يمر على العديد من مزارع المانجو الشهيرة، والتي يبدأ إنتاجها عادة ما بين شهري يوليو وأغسطس، حيث يقف أصحاب المزارع بالقرب من بوابة مزارعهم عارضين أجود أنواع المنجا التي ينتجونها حسب ما نقلت العربية.
في عيون موسى، أو العيون القدر الفوارة، حاولت بعض الجهات رصف الصخور حول العيون وتحديد مسار المياه ليسقي النخيل الذي طلع بشكل عشوائي حول مصدر المياه العذبة، وفي المكان وجدنا عدداً من الزوار، وبسؤالهم أجابوا، أنهم قادمون من الطائف، وهم يزورون مواقع مختلفة، وقد شدهم نبع المياه بهذه الطريقة من سنين طويلة ولم ينفد أو يتوقف.
وفي عيون موسى، يوجد موقعان لا يفصل بينهما سوى أمتار بسيطة، حيث تفور المياه من الموقعين بطريقة متشابهة، لتنبع المياه من وسط الرمال، التي تحركها قوة دفع المياه نحو السطح.
ويشير فهد الطرفاوي إلى "أن الموقع مهم للغاية خلال زيارات الباحثين والمطلعين على تاريخ تبوك، فهو يجلب دوماً القادمين لبتوك نحو هذا الموقع باعتباره من المواقع السياحية الهامة".




--------------