الحياة برس - الجمال شيئ رائع والجاذبية الجسدية هو أمر يتمناه ويسعى له الجميع، بدأنا الآن نفهم ما الذي يجعل بعض الناس جذابين.
فعلى سبيل المثال افترض العديد من الباحثين أن حكم الجاذبية البشرية هو في الأساس أن يجد الشخص شريكة حياته الرائعة التي يجد فيها كل ما يحب من جمال وغيره.
كما أن اعتقاد قديم سائد عن العلاقة بين الخصوبة والجمال في السيدات، فكلما كانت المرأة جميلة كلمات كانت خصوبتها أكبر.
في دراسة أعدها الدكتور بينيديكت جونز، رأى أن كلما كانت الوجوه النسائية جذابة أكثر كلما كانت تمتلك هرمونات مرتفعة من استراديول وبروجسترون التي تعكس ايجابياً على المرأة خلال حملها، فتكون أقل عرضة لمشاكل الحمل.
لكن جونز وزملائه لم يكونوا مقتنعين بهذه النظرية ، لذا حاولوا إعادة البحث فيها مجدداً.
قاموا بتوظيف 249 طالبة جامعية (متوسط ​​العمر 21 سنة) ، وطلب منهن عينات لعاب وصور فوتوغرافية موحدة للوجه. كان اللعاب لقياس مستويات الهرمون ، في حين تم استخدام الصور لتقييم جاذبيتها - بشكل علمي للدراسة، بطبيعة الحال.
 كما تم أخذ قياسات قليلة من مقاييس الجسم من الخصر والأرداف.
 وأظهرت النتائج أن ارتفاع مستويات الاستراديول والبروجسترون لا ترتبط مع مستويات جاذبية الوجه أو نسب ارتفاع الأرداف إلى الخصر. 
وأثبتت أن لا علاقة بين الجاذبية والخصوبة، لأن الخصوبة تتعلق بالنشاط الهرموني الذي يختلف من شخص لآخر.
--------------