الحياة برس - كشفت كوريا الشمالية عن أول صورة رسمية لزعيمها كيم جونغ أون، خلال مراسم استقباله لرئيس كوبا ميغيل دياز كانيل الأحد الماضي.
واعتبرت مصادر غربية أن هذا الأمر يعد مرحلة جديدة في حكم الزعيم الشاب.
ولأول مرة تعرض وسائل إعلام كورية شمالية صورة لزعيمها وهو يرتدي اللباس الرسمي من بدلة وربطة عنق.
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية، أن كيم جونغ أون، طالما ظهر كخليفة لوالده أكثر من كونه قائدا للبلاد. 
ونقلت مجلة تايم الأميركية عن الخبير في شؤون كوريا الشمالي، بيتر وارد، قوله إن الصورة تمثل مرحلة جديدة في حياة كيم السياسية، "فهي تجعله رمزا مساويا لوالده وجده، بدلا من مجرد تابع مخلص لأسلافه". 
وعادة ما يتم إنتاج هذه الصور الرسمية، من قبل استوديو مانسوداي للفنون في بيونغ يانغ، حيث تخضع لقواعد صارمة.
وجاءت إزاحة الستار عن الصورة الرسمية للزعيم الكوري الشمالي، بعد خطوات لترسيخ زعامته في بيت القيادة. 
وفي العام الماضي، أعلنت كوريا الشمالية أنه سيتم بناء نصب تذكاري يضع كيم جنبا إلى جنب مع والده وجده، في جبل بايكدو المهيب. 
--------------