الحياة برس - في حياتنا اليومية أصبحنا لا نستطيع أن نتخلى عن الهاتف المحمول، وبرغم انشغالنا بالأحداث التي تصلنا من خلاله أو متابعة آخر التحديثات والتطورات في عالم الهواتف، ننسى أنها أكبر خطر صحي على حياتنا.
فلن نتحدث في الحياة برس عن هذا الموضوع، من الناحية الإلكترونية والتكنولوجية، ولكن سنتحدث عن البكتيريا التي ينقلها لنا الهاتف بدون أن نشعر، فالهواتف هي أكثر الأمور تلوثاً.
لذلك سنتحدث عن أخطر خمس مواضع يضع فيها المستخدمون هواتفهم ويجب العمل على التوقف عن ذلك.

احذر من وضع هاتفك المحمول في هذه الأماكن :

  • 1- جيب البناطيل أو السراويل
قد تجد أن الأمر مستغرباً ولكن أثبتت الدراسات أن الهاتف عندما يكون قيد التشغيل ومتصلاً بشبكة الإنترنت يكون إشعاعه أقوى 7 مرات من الوضع الطبيعي له، كما بينت أنه مسؤول عن العديد من الأورام السرطانية ويؤثر على خصوبة الرجال ويتسبب بمشاكل وآلام في الظهر.
  • 2. حمالة صدر 
وضع الهاتف في حمالة الصدر يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء، وأكد خبراء انه لا يوجد أدلة كافية لتأكيد العلاقة بينهما، ولكن الهاتف بالاضافة للإشعاعات التي ينتجها يحمل أيضاً بكتيريا مختلفة، فإتصاله المباشر مع البشرة الحساسة في الصدر يمكن أن يسبب تهيج وعدم الراحة.
  • 3. على فراش بالقرب من الرأس 
عند شبك الهاتف الشاحن من الممكن أن يصبح حاراً جداً، وتم تسجيل عدد من حالات الحرائق التي اندلعت وتبين أن السبب الهاتف المحمول.
وقد تؤدي إضاءات LED في الجهاز إلى تعطيل نشاط هرمون الميلاتونين الذي يفرز في أجسادنا ويساعدنا على النوم. 
وقد يؤدي ذلك إلى تعطيل دورات النوم ، لذا يوصي الخبراء بإبقاء جهازك بعيدًا عن فراشك طوال الليل. 
وقد حذرت جمعية السرطان الأمريكية أيضاً من الإشعاع السرطاني للجهاز الذي يتم وضعه بالقرب من الرأس لمدة ليلة كاملة. 
  • 4. بالقرب من الوجه 
سنذكرك قليلا في هذا المقال عن كمية البكتيريا المجنونة التي ستكون على هاتفك المحمول في جميع الأوقات. عندما تتحدث على الهاتف بالقرب من وجهك ، يحدث شيئان - البكتيريا الموجودة بالفعل على الجهاز قد تتحرك للأمام وتسبب حب الشباب وتهيج الجلد وحتى التجاعيد. وعلى العكس من ذلك ، فإن البكتيريا من الوجه ستذهب أيضًا إلى الهاتف وتزيد من التلوث. لذلك ، من الأفضل التحدث باستخدام سماعات رأس أو سماعات رأس لاسلكية ، والتي ستكون أكثر راحة والأهم أكثر صحية.
  •  5. أماكن الخدمات المختلفة
ربما لم نكتب ما يكفي ، لذلك سنؤكد مرة أخرى يجذب هاتفك العديد من أنواع البكتيريا. يحدث ذلك لأنه على عكس الأيدي التي يحرص معظمنا على غسلها في أي وقت ، لا يحصل الهاتف على نفس الرعاية المكرسة.
لذلك قد يأخذ البعض هاتفه إلى المرحاض، وهنا يستخدم هاتفه وينسى عندما يخرج أن يغسله وينظفه كما غسل يديه، وننوه لك قارئنا الكريم أن الدراسات أكدت أن في مسافة متر من المرحاض كل شيئ معرض للتلوث من البكتيريا أو الفيروسات في الهواء.