الحياة برس - تدرس الحكومة الفرنسية إعلان حالة الطوارئ في مواجهة إحتجاجات " السترات الصفراء " التي إنطلقت منذ حوالي إسبوعين بسبب الضرائب الجديدة وتقلص القدرة الشرائية.
وقال المتحدث بإسم الحكومة بنجامين جريفو الأحد:"علينا التفكير في الإجراءات التي يمكن اتخاذها حتى لا تتكرر هذه الوقائع". 
وردا على سؤال عن إمكانية فرض حالة الطوارئ، ذكر أن الرئيس ورئيس الوزراء ووزير الداخلية سيناقشون كل الخيارات المتاحة لهم خلال اجتماع اليوم الأحد.
من جانبه قال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، أن الحكومة تدرس كافة الإجراءات لحماية وتأمين البلاد، مشيراً أنه لا يستثني أي إجراء.
واندلعت في فرنسا، في الـ17 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، احتجاجات كبيرة على ارتفاع الضرائب وتكاليف المعيشة، وارتفاع أسعار الوقود، وشهدت العاصمة الفرنسية باريس، أحدث عنف بين المحتجين وعناصر الشرطة، وأصيب ما لا يقل عن 200 شخصا في الاشتباكات، من بينهم عدد من أفراد قوات الأمن.