الحياة برس - اهتم الكثيرون بصورة كلب الرئيس الأمريكي الراحل جورج بوش الأب، والتي تكشف عن الحب الكبير والوفاء الذي يكنه الكلب لصاحبه.
وقد حرص الكلب على أن يرافق تابوت صاحبه، كما كان يرافقه على مدار عدة سنوات بعد وفاة زوجته باربرا بوش.
الكلب " سولي " من فصيلة تدعى الإبرادور، جلس باكياً أمام تابوت الرئيس الأمريكي الراحل في منزله بهيوستن، وقد تم نشر الصورة له على حساب جورج بوش الأب في انستغرام مع جملة " المهمة إكتملت ".
ومن المرجح أن يعود الكلب لمؤسسة فيت دوغز المتخصصة بتدريب الكلاب على مساعدة المتقاعدين وكبار السن والعجزة.
 
--------------