الحياة برس - من المعروف أن النساء من تستخدم وسائل منع الحمل، ولكن حديثاً توصل خبراء البيولوجيا الإنسانية لوسيلة جديدة فريدة لمنع الحمل.
بحيث يصبح الرجل من يتحمل المسؤولية ويقرر بالمستقبل إن كان يرغب بالحصول على أبناء من شريكته أم لا.
بحسب صحيفة الصن البرياطانية فإن الإكتشاف عبارة عن جل يتم فركه على أكتاف الرجال، وتحتوي هذه المادة على هرمون الأنوثة " الاستروجين "، وجرعة هرمون الذكورة " التستوستيرون "، مما يؤدي على الحيوانات المنوية لدى الرجل بشكل مؤقت.
وأشارت الصحيفة إلى أن هناك خطة موضوعة لبدء إنتاجها في معاهد الصحة الوطنية الأميركية وإجراء تجارب سريرية على المرهم (جل) الذي سينتج تحت اسم (نستورون).
ووفقا لبيان صادر عن معاهد الصحة الوطنية، سيصل عدد الحيوانات المنوية إلى مستويات منخفضة للغاية وربما تتلاشى، لكن ليس من المتوقع أن يؤثر ذلك على خصوبة الرجل على المدى الطويل.
ولكن لهذا الجل الجديد سلبيات خطيرة مثل انخفاض الدافع الجنسي وعدم القدرة على الانتصاب وقلة نمو الشعر في الجسم.

--------------