الحياة برس - بعد الإعلان عن إنهيار تنظيم الدولة في العراق وسوريا، ما زال التنظيم يحصل على دعامات القوة رغم الحرب الهائلة التي شُنت ضده.
فقد كشفت مصادر أن التنظيم يجلس على جبل من الذهب ومليارات الدولارات التي حصل عليها خلال سيطرته على مناطق واسعة من العراق وسوريا وسيطرته على البنوك والمناجم ومصافي البترول.
وفي تقرير مطول لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية، ذكرت أن التنظيم أخفى سبائك ذهبية وأموال تقدر بـ 400 مليون دولار، ويعتقد البعض أنه قام بدفن كمية كبيرة منها في أماكن مجهولة.

غسيل الأموال

وفي تفاصيل أكثر إثارة فقد قام التنظيم بعملية غسيل للأموال من خلال استثمارها في أعمال شرعية في مناطق مختلفة من الشرق الأوسط.
ويقول محللون إن هذه الأموال تهدف جزئيا إلى تمويل عودة التنظيم في المستقبل، وهو احتمال يخشى بعض الخبراء أن يتسارع لا سيما بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل يومين سحب قوات بلاده من سوريا. 
وبدأت المعلومات تتوالى حول هذا الأمر بعد عملية تفتيش نفذها الجيش في إقليم كردستان العراق، ووجد ممتلكات كان التنظيم قد سيطر عليها في وقت سابق.
وجاءت حملة المداهمات بعد تتبع المحققين لتدفق ملايين الدولارات من عائدات التنظيم من خلال شبكات مصرفية لها روابط مع تركيا والعراق وسوريا.
وقال مسؤولون أكراد إن تتبع مسار أموال التنظيم قاد إلى مجموعة كبيرة من المؤسسات التجارية التي تعمل على تبييض أموال التنظيم، بما في ذلك شركات عقارية وفنادق ووكالات سيارات. 
ونقلت الصحيفة عن مسؤول في إدارة مكافحة الإرهاب في حكومة إقليم كردستان قوله: "إنهم لا يستطيعون كسب المال بعد الآن عن طريق بيع النفط، لذا فهم يفعلون ذلك بطرق أخرى". 
وأوضح المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن حملة المداهمات انطلقت في أكتوبر الماضي، وأن التحقيقات والتحريات لا تزال جارية بشأن بعض الشركات الخاصة التي كانت تساعد التنظيم في غسل الأموال.
وقال المسؤول إن بعض الشركات التي تلقت أموالا، ربما لم تكن تدرك أن المستثمرين كانوا تابعين للتنظيم، في حين يبدو أن البعض الآخر كان على دراية بالأمر، وتلقى الأموال بكل سعادة. 
وقد سيطر التنظيم على الثروة الكبيرة بعد سيطرته على مدن عراقية وسورية عام 2014، كما استولى على مدينة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية وسيطر على 500 مليون دولار من العملة والذهب من البنك المركزي في المحافظة.
وتوقع خبراء عام 2015 أن يكون التنظيم يمتلك على 6 مليار دولار.