الحياة برس - تسببت السجائر الإلكترونية بخسائر فادحة بشركات التبغ وصناعة السجائر التقليدية.
وأشارت تقارير إقتصادية أن خسائر الشركات بلغت 128 مليار دولار، فيما تحملت خمس شركات كبرى هذه الخسائر الضخمة.
وقد تأثرت شركة صناعة التبغ الأمريكية البريطانية وخسرت نصف قيمتها السوقية في بورصة لندن، فيما تضررت شركة امبريال براند وانخفض قيمتها السوقية بحوالي 25%، في حين سجلت شركتا ألتريا وفيليب موريس خسائر في قيمتهما بلغت نحو 30 في المئة. 
وكانت شركة صناعة السجائر اليابانية أقل الشركات الخمس الكبرى من حيث الخسائر، بعد أن قلصت من تلك الخسائر باللحاق بالتغيير في ذائقة المدخنين إلى السجائر الإلكترونية أو "المبخر الشخصي الإلكتروني" المعروف باسم "فايب"، وزيادة شعبيتها بصورة كبيرة.
هذه الخسائر وقعت بعد الكشف عن تجربة مثيرة أجرتها منظمة الصحة البريطانية حول تأثير كل من السجائر الإلكترونية والعادية على الرئتين وتظهر مدى الضرر الذي تسببه السجائر العادية على صحة الإنسان مقابل ما تبسببه الإلكترونية.
وهدفت الدراسة إلى التأثير على المدخنين ودفعهم إلى التوقف عن هذه العادة القاتلة.

#سجائر_الكترونية #السجائر_العادية #الفرق_بين السجائر_الالكترونية والسجائر_العادية #

--------------