الحياة برس - في تصوير المرأة الفرس، لم يلجأ المصور إلى أي خداع أو تعديل الصورة، بل كان في وضع مناسب لالتقاط الصورة المميزة، ويقدم للمرء حالة أو ظاهرة نفسية يطلق عليها اسم "باريدوليا". 
و"باريدوليا" هي الظاهرة التي يستجيب فيها العقل البشري لمحفز عشوائي لإدراك نمط مألوف على الرغم من أنه لا يوجد شيء.
ومن الأمثلة على الباريدوليا ظاهرة شهيرة سمع عنها الكثيرون وهي القول برؤية وجه رئيس أو شخص ما على القمر. 
ويعتقد علماء النفس أن هذه الظاهرة تساعد الإنسان على البقاء وأحيانا النجاة عندما يكون في وضع يهدد حياته، بحسب ما ذكرت صحيفة "ذي صن" البريطانية. 
وفي حالة المرأة الفرس، ففي الواقع هذه صورة عروس على صهوة فرس في طريقها إلى إتمام الزواج.
غير أن المصور تواجد في المكان المناسب لتظهر الصورة وكأن أطراف الفرس الخلفية مكملة لجسم العروس على ظهره. 
وغطت ملابس العروس الجزء الأمامي للفرس، لكن حتى يدرك المرء الحقيقة، يمكنه النظر إلى الظل، حيث يبدو واضحا رأس الفرس.
لم يكن المصور بحاجة إلى تعديل الصورة بواسطة برنامج الفوتوشوب، فقط كان بحاجة للتواجد في المكان المناسب لالتقاط هذه اللقطة الفنية "البديعة".