الحياة برس - فازت سيدة من نيوزيلندا بالسحب على قصر بتكلفة 3 ملايين جنيه إسترليني، ولكن فرحتها لم تكتمل.
فقد اعتقدت كارينا ألكوك من مدينة كرايستشيرش، أنها فازت بالبيت المطل على النهر في سحب قام به الزوجان المليونير مارك وشارون بيريسفورد.
لكن الزوج البالغ من العمر " 61 عاما"، وزوجته "57 عاما" ، قررا الإحتفاظ بالمنزل وعدم تسليمه للفائزة.
وبرر الزوج ذلك حسب ما رصدته الحياة برس ، بأنه لم يتمكن من بيع تذكر كفاية، حيث كان من الشروط أن يتم بيع 250 ألف تذكرة مقابل سعر  25 جنيهًا إسترلينيًا للتذكرة الواحدة.
ولكن ما تم هو بيع تذاكر بقيمة 640 ألف جنيه استرليني فقط، أي ما يعادل ربع ثمن المنزل.
وأضاف أن 450 ألف جنيه استرليني تم صرفها على عمليات الإعلان والترويج والعلاقات العامة والدراسات القانونية للمسابقة.
في نفس الوقت لم يتراجع الزوج عن تقديم جائزة للفائزة التي خاب ظنها، فقام بتقديم 110 آلاف جنيه استرليني لها كهدية بدلاً من المنزل.
طريقة البيع هذه أصبحت رائجة في دول كثيرة في أوروبا، حيث يقوم البائع بجمع تذكر لسحب لتغطية سعره المطلوب في عقاره وتكاليف تشغيل الحملة، من خلال موقع إلكتروني يعلن فيه عن المنافسة وتبدأ التذاكر من 2 جنيه وتبدأ عملية جذب أكبر عدد ممكن من المشتركين.
وبمجرد أن يصلوا إلى مجموعهم المستهدف ، يقومون باختيار الفائز المحظوظ عشوائيا - ولكن السحب يجب أن يتم بواسطة شركة لوتو خاضعة للرقابة وليس المالك.
وقال السيد مارك "لقد التزمنا بشكل كامل بجميع قوانين المنافسة والقوانين ذات الصلة من أجل إطلاق المنافسة حسبنا الجائزة تمامًا كما هو موضح في البنود والشروط ، والتي يجب على جميع المشاركين قبولها". 


--------------