الحياة برس - تمكن فريق جراحة الأنف والأذن والحنجرة بقيادة استشاري ورئيس القسم د. ناهض المصري، ومشاركة أخصائي جراحة الأنف والأذن والحنجرة د. صالح صقر، من انهاء معاناة المولودة " لين" ابنة ال 48 ساعة، والتي كانت تعاني من انسداد كامل للأنف منذ الولادة في مستشفى الهلال الاماراتي، مما استدعى نقلها فورا للعناية المركزة بالمستشفى الأوروبي حيث تم وضعها على جهاز التنفس الصناعي.
وأكد د. المصري أن فحص الأشعة المقطعية أثبت وجود تسديد عظمي خلقي في الجزء الخلفي من ممر الأنف في كلتا الناحيتين، وهذه الحالات لا تمثل الا واحدة كل 7000 مولود، الا أنها تتسبب في مشاكل صحية كثيرة للطفل المصاب، وهذه العملية تتم من خلال الأنف بالمنظار دون الاضطرار الى فتح جرح عبر سقف الحلق مما يجنب المريض الكثير من المضاعفات والصعوبات.
وبين أن هذه العملية تعتبر من العمليات المتميزة في مجال جراحة الجيوب الأنفية بالمنظار، حيث تحتاج الى دقة ومهارة عالية كما تحمل نسبة كبيرة من الخطورة، نظرا لوقوع الجراحة في منطقة قريبة من قاع الدماغ.
وأضاف: "لقد تكللت العملية بالنجاح دون أي مضاعفات، والطفلة بحالة جيدة وتم إخراجها من المستشفى، بعدما استعادت قدرتها على التنفس بشكل طبيعي لتمارس حياتها دون مشاكل صحية"
أعرب أهل الطفلة عن سعادتهم وشكرهم الكبير للطاقم الطبي العامل بالمستشفى وأثنوا على حسن المعاملة والاهتمام.
يذكر بأن هذه العملية هي الثانية من نوعها التي يجريها الفريق في المستشفى الأوروبي، وتأتي تتويجا لجراحات الجيوب الأنفية المتقدمة بالمنظار، والتي يجرى منها 60 عملية سنويا في مستشفى غزة الأوروبي.