الحياة برس - ما يحدث للفتاة التي تأكل الكثير من الموز، قد يكون عنواناً لفيلم، ولكن سنتحدث بداية عن إنتشار الموز وزراعته.
حيث تعمل 107 دولة على الإهتمام بزراعة الموز بشكل كبير وتعتمد كثيراً على بيعه، حيث يعتبر رابع أكثر المحاصيل قيمة وبيعاً في العالم.
ويحتوي الموز على البوتاسيم بشكل كبير، الذي يساعد على توليد الطاقة والمحافظة على عمل الخلايا بشكل صحيح في الجسم، ويعمل على ثبات ضربات القلب ويحفز إطلاق الأنسولين للحفاظ على نسبة السكر في الدم، وله العديد من الفوائد الأخرى.

الكمية المستهلكة

الكمية الموصى بها من البوتاسيوم اليومي تختلف من شخص لآخر ، ولكن بشكل عام ، سوف تحتاج إلى تناول حوالي 7 أو 8 موز للحصول على كل البوتاسيوم اليومي من هذا المصدر وحده.
الباحثون ينصحون أن يستهلك الفتيات والشباب في عمر البلوغ ما بين 3.500 - 4.700 ملغ من البوتاسيوم يومياً، والموز به ما يعادل 450 مغ.
كما أن تناول الكثير من الفواكه والخضار الطازجة بجوار الموز يقلل من خطر الإابة بالسرطان بكافة أنواعه حيث أن هذه الأطعمة غنية بالمكونات المضادة للخلايا السرطانية، خاصة أنها طبيعية ولا يوجد بها مواد حافظة وسكريات صناعية أو أملاح وصبغات طعام.
ويعتبر الموز على وجه الخصوص مصدرًا جيدًا لفيتامين C ، الذي يساعد في القضاء على تكون أسباب الإصابة بالسرطان. كما يعتقد أن محتواها العالي من الألياف يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون. 
أشارت إحدى الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون ما لا يقل عن 4،069 ملغ من البوتاسيوم يوميًا يواجهون خطر نسبته 49٪ للوفاة بسبب مرض القلب في حين أن غيرهم من عدم مستهلكي الموز بشكل منتظم فإنهم يواجهون الخطر بشكل يتعدى الـ 60%.

المخاطر

يجب على الناس الذين يتناولون أدوية لمرض القلب أن يتناولون الموز بشكل منتظم لأن بعض الأدوية تعمل على زيادة البوتاسيوم في الجسم، والشخص الذي لا يملك كلى تعمل بشكل جيد سيواجه خطر كبير.
ويعتقد أيضا أن الموز يمكن أن يسبب الصداع النصفي للأشخاص الذين هم عرضة لها ، لذلك التزم بنصف موزة يوميا إذا كنت تعاني من هذا الأمر.
وأخيرًا ، يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه الموز ، لذا تجنبها تمامًا إذا وجدت أنها تسبب أعراضًا مثل الحكة أو التورم.




--------------