الحياة برس - من المتوقع أن تغلق النيابة العامة في دولة الإحتلال الإسرائيلي ملفي فساد خاصان بزوجة رئيس رئيس الوزراء الإسرائيلي سارة نتنياهو بسبب نقص الأدلة.
وأشارت مصادر إسرائيلية أن النيابة لا يوجد لديها أدلة تثبت تورط سارة بالتشويش على التحقيق مع زوجها بنيامين نتنياهو في ملف 4000 الذي يواجه خلاله نتنياهو تهم بمنح مدير عام شركة بيزك للإتصالات وصاحب موقع واللا الالكتروني مزايا واعفائه من ضريبة تقدر بـ 276 مليون دولار، مقابل تغطية إيجابية له في وسائل الإعلام.
وأما التحقيق الثاني الذي يتوقع أن يتم إغلاقه، فيتعلق بعملية توظيف المستشار الإعلامي السابق لعائلة نتنياهو، نير حيفتس، لمدة عامين بشكل مخالف للقوانين الاسرائيلية. 

--------------