الحياة برس - أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الثلاثاء، بأن الأسير محمد جبران خليل (37 عاما) من رام الله، يعاني من مشاكل نفسية وعصبية بسبب عزله في سجون الاحتلال الإسرائيلية منذ عدة سنوات.
ولفتت الهيئة، في بيانها إلى أن الأسير جبران يقبع حاليا في زنازين العزل الانفرادي في سجن جلبوع، وتنقل في زنازين عدة سجون، كـ "ريمون" و"ايشل" و"النقب" و"عسقلان"، على مدار السنوات الماضية، كما أنه محروم من زيارات ذويه منذ أشهر.
ووصف الأسير جبران ظروف العزل في جلبوع بالمأساوية، حيث الغرف الضيقة العفنة والمليئة بالرطوبة والروائح الكريهة، معدومة الاحتياجات والأغطية والمنافع والتهوية، وهناك ثلاثة كاميرات مراقبة مثبته داخل الغرفة التي يحتجز فيها.
وناشد، الرئيس محمود عباس وكافة المؤسسات الحقوقية والقانونية والإنسانية ببذل كافة الجهود الممكنة من أجل الافراج عنه وانهاء معاناته التي تتزايد يوما بعد اخر، كون وضعه الصحي والنفسي صعب ومعقد للغاية.
يذكر أن الأسير من سكان المزرعة الغربية بمحافظة رام الله، ومعتقل منذ 11/3/2006، ومحكوم بالسجن المؤبد و25 عاما.

--------------