الحياة برس - دعا خوان غوايدو عضو مجلس النواب الفنزويلي الذي نصبته الولايات المتحدة الأمريكية رئيساً لفنزويلا، لإعلان حالة الطوارئ في البلاد بعد انقطاع التيار الكهربائي المستمر منذ أربعة أيام في البلاد.
وطلب غوايدو من القوات المسلحة في البلاد السماح للمتظاهرين للخروج في مسيرات كبيرة منددة بقطع الكهرباء في البلاد التي ما زال يحكمها الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي تآمرت عليه المعارضة الفنزويلية مع الولايات المتحدة.
وحسب موقع يو بي آي الامريكي، وما ترجمته الحياة برس، أمر غوايدو القوات المسلحة الفنزويلية بحماية عمال شركة الكهرباء الحكومة.
جاءت دعوات وأوامر غوايدو في ظل تأييد الجيش بشكل كبير جداً للرئيس مادورو ورفضه التعامل مع غوايدو الذي انشق بعض الجنود والضباط لينضموا إليه ويخططون للإنقلاب على الحكم.
ويواجه غوايدو اتهامات بالمسؤولية عن تدمير مولدات الطاقة في البلاد لصناعة أزمة وإثارة الشعب ضد مادورو.
وكان قد أعيد فتح المنطقة الحدودية الفنزويلية في كوكوتا بهدف إدخال معونات أمريكية رفضتها فنزويلا واتهمت الولايات المتحدة بمحاولة دعم غوايدو.
وتعاني العاصمة كاراكاس من نقص حاد بالوقود والمستشفيات كانت أكثر المتضررين، كما أن اللصوص حاولوا اقتحام عدد من البنوك وسرقتها.
وكانت محطة الكهرباء في كاراكاس قد تعرضت لتخريب كبير بعد إنفجار هائل وقع فيها مما أدخل العاصمة بظلام دامس.
وقال مادورو يوم الأحد إن شبكة الكهرباء الوطنية كانت مستهدفة بالهجمات الإلكترونية.


المصدر: يو بي آي