الحياة برس - تكتب "يسرائيل هيوم" أن المستشار القانوني للحكومة، أفيحاي مندلبليت، قدم وجهة نظر إلى المحكمة العليا في إطار الاستئناف الذي قدمته قائمة "الموحدة والتجمع" بشأن قرار لجنة الانتخابات المركزية منعها من المنافسة في انتخابات الكنيست. 
وكرر المستشار في الوثيقة، التي يدعمها أيضًا النائب العام للدولة شاي نيتسان، الموقف الذي عرضه في السابق أمام لجنة الانتخابات، والذي يحدد بأنه لا يوجد سبب يمنع القائمة من الترشح في انتخابات الكنيست - في غياب قاعدة أدلة كافية لشطب القائمة.
مع ذلك، ذكرت الوثيقة أنه لو كان حزب التجمع ينافس بمفرده - في قائمة منفصلة ومستقلة – لكان من الممكن التفكير بجدية في شطبه في ضوء الأدلة الجديدة التي تم تقديمها فيما يتعلق بنشاطات وتصريحات الحزب وأعضائه منذ عام 2015. وفقًا لرأي المستشار القانوني، تنضم هذه الأدلة إلى جميع الأدلة التي تم تقديمها في الماضي فيما يتعلق بحزب، قضت المحكمة بأنها جعلت الحزب أقرب إلى الخط الذي قد يؤدي إلى شطب ترشيحه للكنيست.
ومع ذلك، ذكر المستشار القانوني أنه نظرًا لأننا نتعامل مع قائمة ينافس فيها حزبان معًا ويترأسها مرشح العربية الموحدة، وبما أنه وفقًا للوضع القانوني الحالي، لا يمكن إلغاء "نصف قائمة"، فإنه لا مكان لإلغاء القائمة المشتركة وفقا للتوجه القانوني الذي يقلل كثيرا من شطب القوائم.
  • يطالب بشطب ترشيح بن آري من حزب القوة اليهودية
كما قدم المستشار إلى المحكمة، وجهة نظر تتعلق بالاستئناف الذي قدمه النائب عيساوي فريج وآخرين بشأن قرار لجنة الانتخابات المركزية السماح لممثلي حزب القوة اليهودية ميخائيل بن آري وإيتمار بن جفير، بخوض المنافسة في الانتخابات. وفقًا للوثيقة، يعتقد مندلبليت ونيتسان أنه يجب شطب ترشيح بن آري والسماح لبن جفير بخوض الانتخابات.
وكانت المحكمة العليا قد نظرت، أمس، في الاستئناف الذي قدمته قائمة الجبهة والعربية للتغيير، ضد قرار لجنة الانتخابات شطب ترشيح الدكتور عوفر كسيف ضمن القائمة. ومن المتوقع أن تصدر المحكمة قرارها في هذه الاستئنافات حتى يوم الأحد القادم.