الحياة برس - استقبل وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم بمكتبه، اليوم، رئيس حزب الديمقراطيين في مجلس النواب الإيطالي غراتزيانو ديل ريو؛ إذ أطلعه صيدم على واقع قطاع التعليم في فلسطين والجهود التطويرية التي تقودها الوزارة للارتقاء بهذا القطاع الحيوي، وذلك بحضور القنصل الإيطالي لدى دولة فلسطين فابيو سكولوفيتش.
وقدمّ صيدم للضيف شرحاً حول انتهاكات الاحتلال بحق القطاع التعليمي والأسرة التربوية؛ خاصةً في مدينة القدس التي يسعى الاحتلال لفرض سيطرته على نظام التعليم فيها وتمرير سياسات الأسرلة والتهويد.
وتطرق الوزير لعديد المحاور التطويرية التي تعمل عليها الوزارة والإنجازات والنجاحات والخطوات النوعية التي يحققها نظام التعليم، والتي كان آخرها افتتاح أول روضة مهنية في تاريخ التعليم الفلسطيني.
وثمن صيدم الشراكة الناجزة بين فلسطين وإيطاليا؛ خاصةً في مجالات التعليم، والتي منها الاتفاق على الاعتراف المتبادل بالشهادات الجامعية لمختلف الدرجات بين فلسطين وإيطاليا، وإطلاق مشروع الشراكة مع إيطاليا من خلال مؤسسة "آر تي أم" الإيطالية؛ لتطوير قطاع التعليم ما قبل المدرسي في فلسطين.
من جانبه، أشاد ديل ريو بالخطوات التطويرية التي تقودها الوزارة لتحسين مخرجات التعليم بمختلف قطاعاته، مؤكداً على قوة العلاقات التعاونية التي تجمع بين فلسطين وإيطاليا؛ بما فيها التعاون في المجالات التعليمية والأكاديمية.