الحياة برس - هاجم مسلحين قاعد عسكرية في مالي الأحد وقتلوا ما يزيد عن 16 جندياً ودمروا سيارات عسكرية في منطقة موبتي.
وقال رئيس بلدة كاريري يوسف كوليبالي لويترز أن القاعدة التي تقع في قرية ديورا تعرضت لهجوم من مسلحين ودمروا خمس سيارات.
وتتعرض قوى الجيش والأمن في مالي لهجمات بشكل متواصل رغم التدخل العسكري الفرنسي في البلاد الذي جرى عام 2013، والذي مكن الجيش المالي من إستعادة مناطق شمال البلاد كان تنظيم القاعدة قد فرض سيطرته عليها.
ونشرت فرنسا 4500 جندي في الساحل في إطار عملية برناخ التي هدفت لمحاكفة الجماعات التي تصفها بالمتطرفة في المنطقة.



المصدر: رويترز