الحياة برس -  نظمت حركة أصدقاء فلسطين في زيمبابوي بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين، فعالية تضامنية مع الشعب الفلسطيني في جامعة ميدلاند بمدينة غويرو وسط البلاد، بحضور سفيرة دولة فلسطين تغريد سنوار، وبمشاركة كليتو ديوا كممثل عن وزير إقليم ميدلاند.
وتضمنت الفعالية مسيرة إلى الجامعة التي تعد الأكبر في البلاد من حيث عدد الطلاب، تلاها اجتماع مع رئيس الجامعة فيكتور موزفيدزيوا.
واستعرضت السفيرة الانتهاكات الجسيمة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بشكل ممنهج ضد الشعب والأرض، في خرق واضح للقانون الدولي والدولي الإنساني وقرارات الأمم المتحدة، مشددة على ضرورة انهاء الاحتلال ومعاناة شعبنا.
كما شددت على تمسك القيادة الفلسطينية بالسلام العادل والشامل على أساس قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين، داعية لتعزيز التضامن الدولي، الرسمي والشعبي مع نضال الشعب الفلسطيني العادل لنيل حقوقه المشروعة في الاستقلال، وإقامة دولته ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية.
كما استنكرت انحياز الادارة الأميركية لإسرائيل عبر اتخاذ إجراءات أحادية الجانب، في محاولة منها للضغط على الجانب الفلسطيني للقبول بما تسمى "صفقة القرن".
من جهته، أكد ديوا حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال والعيش بسلام في دولته المستقلة ضمن رؤية حل الدولتين.
وأكد المجتمعون الاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة حتى تحقيق أهدافه الوطنية المشروعة.