الحياة برس - - أعلنت منظمة الاشتراكية الدولية رفضها الكامل والقاطع لقرار الولايات المتحدة الأميركية بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل.
وقال نائب رئيس الاشتراكية الدولية نبيل شعث، إن المنظمة أصدرت بيانا صحفيا، اعتبرت فيه قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن الجولان "مخالف للمبادئ الاساسية للقانون الدولي، وللقرارات المحددة التي تبناها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الشرق الأوسط، والتي تؤكد عدم قبول السيطرة على الأراضي بالقوة، كما تؤكد على الحاجة للعمل من أجل سلام عادل ودائم تستطيع فيه كل دول المنطقة العيش بأمان".
وشدد البيان على ان اعلان ترمب لا قيمة له، ولا يغير من حقيقة واقع ان الجولان ارض سورية عربية محتلة، وفقا لمقررات وقوانين الشرعية الأممية.
وأضاف: أن الاشتراكية الدولية سوف تواصل مشاركتها ودعمها الكامل لحل الدولتين، والذي بموجبه تعيش إسرائيل وفلسطين جنبا إلى جنب بأمن وسلام، كما أننا ملتزمون تماما بالمساهمة من أجل مستقبل يسوده السلام والديمقراطية والحرية للشعب السوري".
وكان الرئيس الأميركي قد وقع في السابع والعشرين من آذار الجاري، في البيت الأبيض، على مرسوم ينص على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل إسرائيليا منذ العام 1967، وذلك بحضور رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، في إجراء يتناقض مع جميع القرارات الدولية حول هذه القضية.