الحياة برس - أكد أقارب ضحايا هجوم المسجدين في نيوزيلندا أنهم لا يسامحون المجرم الارهابي السفاح الاسترالي برينتون تارنت، ويريدون رؤيته وهو يعاقب.
وقالت رويترز أن المحكمة التي مثل الارهابي أمامها الجمعة شهدت حضور 20 شخصاً من الناجين وعائلات الضحايا.
ووجهت المحكمة للمجرم 49 تهمة، بعد أن كانت قدمت له تهمة قتل واحدة خلال الجلسة الأولى التي جرت في 16 مارس الماضي.
وقال عمر نبي ابن أحد الضحايا أنه يريد أن يرى السفاح الاسترالي وهو يعاقب، وقال توفازال علم أحد الناجين من المجزرة في مسجد لينوود:" حضرت الى المحكمة لكي أرى كيف كان شعور المجرم وهو يقتل خمسين شخصاً ".
المجرم " 28 عاماً "، حضر للمحكمة بقميص رمادي وهو مقيد اليدين، واستغرقت الجلسة 20 دقيقة، وقرر القاضي استئناف المحاكمة في الرابع عشر من يونيو المقبل.
كما طالب اخضاع تارنت لتقييم طبي لفحص اذا كانت قواه العقلية تسمح بحضوره لجلسة المحاكمة.
وقد تم نقل المجرم تارانت للسجن الوحيد في نيوزيلاندا والذي يخضع لاجراءات أمنية مشددة.